اضغط على زر اعجبني لمتابعة اخبار وعروض ماليزيا


لقد ظهرت في الآونة الأخيرة العديد من الأزمات و التحديات التي واجهتها دولنا العربية من ناحية التنمية الفعالة والمستدامة في جميع نواحي الحياة، مما أبرز تساؤلات كثيرة لدى الشباب العربي المهتم لأمور أمته: ما هي أسباب هذا التخلف أو النمو البطيء جدا في بلداننا العربية؟ هل هو نقص الموارد الطبيعية أم قلة الطاقات البشرية أو عدم إدارتها بشكل جيد؟

 وهل هناك معادلة جاهزة أو اجراءات معينة يمكن أن نأخذ بها لنصل للتقدم والتطور والنهوض بالأمم؟ وهل هناك نماذج حية واجهت تحديات مشابهة لبلداننا العربية ولكنها استطاعت أن تتجاوزها نحو النهضة والنجاح في أغلب مجالات التطور الحضاري؟ وكيف يمكننا نقل هذه التجربة أو الاستفادة منها وتطبيق ما يمكن تطبيقه في عالمنا العربي للحصول على نهضة مشابهة؟ 

إن من أهم مبادىء الحكمة أن تتعلم من تجارب الآخرين وأن تبدأ من حيث انتهوا، لتستفيد من زبدة ما وصلوا إليه وتتجنب الأخطاء التي وقعوا بها.

 انطلاقا من هذا المبدأ فقد طالب الخبير الاقتصادى المصري الدكتور محمود عمارة ، بألا تتمسك الدولة المصرية بصناعة التجربة النهضوية الخاصة بها، قائلاً: "الأفضل أن نستوحي تجارب دول متقدمة ونعمل علي تطبيقها مثل ماليزيا وتركيا وغيرها".

 ومن باب الاستجابة لهذه الحاجة الملحة للتنمية والتطور، وللاجابة على الأسئلة الكثيرة لدى الشباب العربي حول تقدم بعض الدول رغم افتقارها للمقومات التي يمتلكها عالمنا العربي، فقد برز مشروع صناع نهضة كنافذة تثقيفية لشباب وقادة عالمنا العربي ليتعرفوا من خلالها على مزايا واستراتيجيات هذه التجربة الفريدة للنهضة الماليزية، وليستقوا منها قواعد وأسس للتطور في مجالات مختلفة ينطلقون منها لدراسة تطبيقها في دولهم العربية.

للتعرف أكثر على برنامج صناع نهضة - ماليزيا 2015 زوروا موقع البرنامج:
www.sunaanahda.com


القائمة البريدية اكاديمية فلسبي

أحدث الاخبار وآخر العروض عن ماليزيا تصلك مباشرة على بريدك الالكتروني. سجل بريدك هنا