اضغط على زر اعجبني لمتابعة اخبار وعروض ماليزيا


تستضيف سنغافورة خلال الفترة الممتدة من 2 وحتى 4 من شهر يونيو 2015 الدورة السنوية السادسة من ’المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية: القمة الآسيوية 2015‘ في فندق ’بان باسيفيك سنغافورة
وهذه الدورة يشارك فيها أكثر من 500 شخصية من أبرز قادة القطاع المصرفي والقادة الفكريين والمنظمين الرئيسيين ضمن قطاع التمويل الإسلامي الدولي والإقليمي؛ حيث ينعقد المؤتمر هذا العام تحت شعار استراتيجية ثورية لتنشيط النمو: صياغة المرحلة القادمة من ازدهار التمويل الإسلامي" بدعم رسمي من هيئة النقد السنغافورية (MAS). ويأتي المؤتمر ليمهد الطريق أمام إجراء مناقشات رفيعة المستوى حول استكشاف مجالات جديدة لتعزيز النمو في قطاع التمويل الإسلامي وإنشاء روابط اقتصادية أقوى بين آسيا والشرق الأوسط.
ولطالما كان ’المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية: آسيا‘ (WIBC Asia) على مر السنين منبرًا لمجموعة واسعة ورائعة من المتحدثين رفيعي المستوى، بمن فيهم سعادة ليم هنغ كيانغ، وزير التجارة والصناعة في دولة سنغافورة؛ والبروفيسور كيشور ماهبوباني، عميد ممارسات السياسات العامة في مدرسة لي كوانيو للسياسات العامة في الجامعة الوطنية في سنغافورة. كما برزت منطقة الخليج العربي خلال السنوات الثلاث الماضية بشكل لافت عبر مشاركة متحدثين مرموقين مثل محافظ مصرف البحرين المركزي سعادة السيّد رشيد المعراج؛ ومحافظ مصرف الإمارات المركزي معالي سلطان بن ناصر السويدي، اللذين كانا قد ألقيا كلمات افتتاحية في الدورة الأولى من ’المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية: آسيا‘ عام 2010.
وصرّح إحسان عبّاس، رئيس ’المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية: آسيا 2014‘، في معرض الإعلان عن الدورة السنوية السادسة للمؤتمر قائلًا: "لقد شهد قطّاع التمويل الإسلامي العالمي خلال العقد الماضي تغييرات ضخمة ونموًا كبيرًا يؤكدان تحوّله إلى قطّاع ديناميكي وتنافسي سريع النمو للوساطة المالية، مع اتسّاع قاعدة عملائه في شتّى أنحاء العالم".
وقد أثمرت العلاقة الاستراتيجية بين ’المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية: آسيا‘ وسلطة النقد السنغافورية عن تحويل المؤتمر إلى منبر سنوي هام للاستفادة من فرص النمو المتميّزة للتمويل الإسلامي في الأسواق الأسيوية، وتعزيز الشراكات بين الشرق الأوسط وآسيا.
ويشار إلى أن وكالة ’تومسون رويترز‘ ستنشر هذه السنة تقريرها عن إدارة الأصول الإسلامية كجزء خاص من فعاليات ’المؤتمر العالمي للمصرف الإسلامية: آسيا 2015‘، وذلك بهدف تسليط الضوء على أحدث التوجهات في السوق والتوقعات المستقبلية لإدارة الأصول في قطاع التمويل الإسلامي.
وبالإضافة إلى المشاركة الدولية الواسعة النطاق ورفيعة المستوى للمتحدثين الرئيسيين، ستقدّم ’السوق المالية الإسلامية الدولية‘ (IIFM) موجزًا تمهيديًا للمؤتمر بتاريخ 2 يونيو، وذلك بقيادة الرئيس التنفيذي للمنظمة إجلال ألفي، جنبًا إلى جنب مع الأعضاء الرئيسيين في مجلس إدارة ’السوق المالية الإسلامية الدولية‘ وأسماء رائدة في القطاع؛ حيث سيوفر هذا التقرير الموجز رؤىً جديدة حول الإطار التقني لتعزيز النمو العالمي في القطاع بهدف إرساء معايير موحدة للمنتجات والتوثيق في مختلف البيئات القضائية. وتتمثل إحدى أبرز ملامح المؤتمر هذا العام في جلسة حوار الرؤساء التنفيذين حول فرص النمو في آسيا، والتي ستجمع كوكبة من كبار العقول من المؤسسات المالية الإسلامية العالمية البارزة.
وتشمل أهم الجهات الرسمية الراعية للمؤتمر هذا العام كلًا من: هيئة النقد السنغافورية، و’بنك آسيا الإسلامي‘، و’بنك سي آي إم بي الإسلامي‘، و’بورصا ماليزيا‘، و’إيغير‘، و’تومسون رويترز‘، و’زاوية الإسلامية‘، وشركة DDCAP، و’خدمة موديز للمستثمرين‘، و’آر إتش تي تايلور ويسينغ‘، و’آر إتش تي‘ لحلول الامتثال، و’وايلي‘.
ومن المتوقع أن يكون ’المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية: آسيا‘ من أبرز فعاليات الأجندة المالية في آسيا بالنسبة لجميع الراغبين في الاستفادة من النمو الذي تشهده القارة

القائمة البريدية اكاديمية فلسبي

أحدث الاخبار وآخر العروض عن ماليزيا تصلك مباشرة على بريدك الالكتروني. سجل بريدك هنا