اضغط على زر اعجبني لمتابعة اخبار وعروض ماليزيا


 نظمّت كلية اللّغات بالاشتراك مع مركز اللّغات في جامعة المدينة العالمية فعالية ثقافيًة شارك فيها أعضاء هيئة التّدريس وطلبة الجامعة وذلك في يوم الخميس الموافق 18/12/2014م، 

وذلك فى القاعة الكبرى بالطابق الرابع عشر بمقرّ الجامعة الرّئيس بمدينة شاه علم، ماليزيا، تحت رعاية معالي المدير التّنفيذي للجامعة الأستاذ الدّكتور محمّد بن خليفة التّميمي – حفظه الله، انطلاقًا من إدارك الجامعة دور اللغة العربية الفاعل وثقافتها في مدّ جسر التّواصل مع الثّقافات الأخرى، وتأكيدًا على حرص الجامعة في الاهتمام باللغة العربية وقضاياها في العالم.

حيث افتتحت الفعالية بتلاوة من آيات الذّكر الحكيم قام بها الأستاذ دكورى عبد الصّمد المحاضر بقسم الفقه وأصوله بكلية العلوم الإسلامية بالجامعة. أشار بعد ذلك مقدّم البرنامج الأستاذ المساعد الدّكتور السّيد سالم رئيس قسم اللغة العربية بكلية اللّغات إلى أهمية الفعالية وفكرة عن بداية الحفل باليوم العالمي للّغة العربية، ألقى بعده فضيلة الوكيل التّنفيذي للشّؤون الأكاديمية الأستاذ المشارك الدّكتور وان مت سليمان نيابة عن معالي المدير التّنفيذي للجامعة، مشيرًا في كلمته إلى الدّور الفعّال الذي أدّته اللّغة العربية وثقافتها في العصور الماضية، وما تزال تؤدّيه في عصرنا الحاضر في مدّ جسر التّواصل الحواري مع الثّقافات الأخرى، ودعا الجميع إلى تفعيل اللغة العربية لتكون أداة فعّالة في توحيد كلمة المسلمين، كما أعطى فضيلته نبذة عن انتشار اللّغة العربية في ماليزيا، والتّعليم الإسلامي بصفة عامّة مع التّركيز على تعليم اللّغة العربية وانتشارها، وبعض المشكلات الّتي تواجهها. وبدوره ألقى فضيلة الوكيل التّنفيذي للبحوث والتّطوير الأستاذ المشارك الدّكتور عبد الرّحيم إسماعيل كلمته الّتي أشار فيها إلى التّحديات التي تواجه اللّغة العربية في دول جنوب آسيا، وما تعتري تعليمها ومناهجها من مشكلات، أجملَها في التّخطيط غير العلمي وغير قابل للتّطبيق، داعيًا المعنيين باللّغة العربية وقضاياها من الأفراد والجماعات والحكومات إلى إعادة النّظر في المناهج التّعليمية للّغة العربية بغية تطويرها.

وألقى بعد ذلك سعادة الأستاذ المشارك الدّكتور داود عبد القادر إيليغا عميد كلية اللّغات ومدير مركز اللّغات كلمته، تحدّث فيها عن خصائص اللّغة العربية الّتي تميزها عن غيرها، ودعا الأمة العربية والإسلامية إلى الاهتمام بنشرها، لكونها هي اللّغة القومية الوحيدة للعرب وحاملة لثقافتهم، وأنّها لغة كتاب الله العزيز، مشيرًا في آخر كلمته إلى بعض إسهامات جامعة المدينة العالمية في نشر اللّغة العربية وبعض الوسائل التّقنية الحديثة الّتي تستخدمها الجامعة في هذا الجانب. ثمّ اختتمت الفعالية بقصيدة ألقاها الطّالب عمر الشّيخ تحدّث فيها عن أهمية اللغة العربية في المجتمع، إضافة إلى فضائلها التي تتفرّد بها. 

والجدير بالذكر أن ّ البرنامج لقي قبولاً لدى المحاضرين في الجامعة والطّلبة حيث تشرّف بالحضور والمشاركة وكلاء الجامعة وعمداء الكليات ورؤسات الأقسام إضافة إلى طلاب الجامعة من كليات مختلفة.


القائمة البريدية اكاديمية فلسبي

أحدث الاخبار وآخر العروض عن ماليزيا تصلك مباشرة على بريدك الالكتروني. سجل بريدك هنا