اضغط على زر اعجبني لمتابعة اخبار وعروض ماليزيا


كوالالمبور – المدينة المنورة - "أسواق"
 
 الحج ركن من أركان الإسلام تهفو إليه القلوب المسلمة وتلبي له الأفئدة المؤمنة الموحدة على اختلاف أجناسها وتعدد ألوانها واختلاف قبائلها وأنسابها قائلة: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لم والملك لا شريك لك مستجيبة لذلك النداء الذي أذّن به أبونا إبراهيم عليه السلام فجاءت قوافل المؤمنين من كل فج عميق ليطوفوا بالبيت العتيق.
 وتأتي هذه الفريضة تنفيذاً لقول الله تعالى في القرآن الكريم: (وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ)- صدق الله العظيم.
 وقد نصّ الرسول صلى الله عليه وسلم على الحج في الحديث الشريف: "بُني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان".
 والحج عبادة عظيمة الأجر والثواب يمحو الله تعالى بها الخطيئات ويهدم ما قبلها من السيئات ويرفع بها الدرجات وما أجلّها من طاعة وفريضة ينبغي أن يحرص المسلم على أدائها بالكيفية التي شرعها الله تعالى (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ (197). وكما أدّاها رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال: "خذوا عني مناسككم" وبشّر عليه الصلاة والسلام فقال "من حجّ فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه" وقال صلى الله عليه وسلم: "العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة".
  

إدارة الحج وتدريب الحجاج في ماليزيا

للحج أولويته الخاصة لدى الادارة الماليزية، استناداً إلى  كونه أحد فرائض الإسلام الخمس، وحيث أن مناسكه كثيرة ويصعب على البعض أدائها وتذكر ضوابطها نشأت عادة في ماليزيا ودول شرق آسيا كإندونيسيا وغيرها لتدريب الحجاج على أداء المناسك قبل سفرهم للأرضي المقدسة، فيما اهتم آخرون بالجانب المالي لإعانة الراغبين في الحج على الوصول إلى غايتهم، ومن المقرر أن يسافر هذا العام 22320 ماليزياً لأداء مناسك الحج و13 ألف تايلاندي مسلم ضمن باقات مدعمة من الحكومة التايلاندية ووسط اهتمام حكومي بتايلاند قام على أثره محافظ بوكيت بجنوب تايلاند بنفسه بتوديع الفوج الأول من الحجاج خلال انتظارهم في مطار بوكيت الدولي، فيما بلغ إجمالي عدد الحجاج الإندونيسيين 168 ألف شخص مقارنة بعدد 211 ألف شخص كانوا يحجون قبل تخفيض حصص الدول من قبل السلطات السعودية لهذا العام.

وفي إطار رغبة الماليزيين المستمرة في الحج تهتم مؤسسة "تابونج حج" الماليزية بإدارة حسابات توفيرية تتبع تعاليم الشريعة الإسلامية لمساعدة الماليزيين في استكمال الفرائض الخمس، حيث بدأت "تابونج حج" العمل في 1963 لتوفر عدد من الخدمات والاستثمارات المتعلقة بالحج ليبلغ إجمالي الموارد المالية للمؤسسة 41 مليار رنجيت ويجعلها ذلك أكبر مؤسسة ماليزية لإدارة الاعتمادات المالية بطريقة إسلامية، ولتصبح على إثر ذلك مثالاً يحتذى به في دول العالم الإسلامية بعد أن عكفت على توفير خدمات ممتازة ومرضية للحجاج الماليزيين علي مدار 50 عاماً.

وقد ساعد ذلك على وصول عدد الحجاج الماليزيين كل عام إلى حوالي 27 ألف حاج باستثناء هذا العام الذي سيتمكن فيه 22 ألفاً فقط بماليزيا من الحج نظراً لتخفيض النسبة المسموحة لهم هذا العالم -كباقي دول العالم- بمقدار 20% من قبل السلطات السعودية، وتمتد قائمة انتظار الماليزيين الراغبين في الحج إلى 18 عاماً قادمة، فيما تحاول المؤسسة جاهدةً ضم جميع فئات المجتمع الماليزي، حيث أنه بإمكان الآن الراغب في الحج من الماليزيين دفع المستطاع للمؤسسة التي تستثمر المبلغ حتى يصل إلى قيمة تمكن المودع من الحج.

وفي الوقت نفسه يساعد نظام الكمبيوتر الكُفء بماليزيا على إعلان أسماء من سيتمكنون من أداء المناسك في العام اللاحق بمجرد انتهاء موسم الحج كل عام، ويمكن ذلك الحجاج من التدرب على أداء المناسك خلال عشرة أشهر قبل سفرهم للأراضي المقدسة، في حين أن بعض الدول لا تتمكن من إعلان هذه الأسماء إلا قبل أسبوعين من أداء المناسك.

 ويذكر أن أفضل ثلاث دول عالمية بالإضافة إلى ماليزيا في تدريب الحجاج وإدارة الحج هم إندونيسيا وتركيا وإيران، وتحاول ماليزيا حالياً نقل خبراتها عن طريق تقديم وإدماج برامج مماثلة في دول إسلامية أخرى، وتشمل عملية تدريب الحجاج إرشادهم إلى ما يجب أن يأخذونه مهم وكيفية الوصول إلى أماكن التي يؤدون فيها المناسك بعد وصولهم إلى الأراضي المقدسة وكيفية الطواف حول الكعبة ورمي الجمرات، بالإضافة إلى تزويدهم بالمعلومات اللازمة عن سكنهم في مكة.

اهتمام حكومي بالحجاج

تولي الحكومة الماليزية اهتماماً خاصاً بالحجاج، وبيد أنه قد مر خمسون عاماً على إنشاء مؤسسة "تابونج حج" والتي تخصصت العمل في خدمة الحجاج الماليزيين، فقد قام الوزير في مكتب رئيس الوزراء داتوك سيري جميل خير بحضور احتفال المؤسسة باليوبيل الذهبي، وقال الوزير جميل خير خلال الاحتفال أنه وبعد خمسة عقود من وجود المؤسسة التي تدير شؤون الحج في ماليزية نراها الآن قادرة على تحقيق تقدم يمكن لجميع الأطراف أن تفخر به، فـي "تابونج حج" لا تدير فقط الحج ولكنها اثبتت أنها قادرة على تعزيز اقتصاد المسلمين في هذا البلد، هذا وقد افتتح الوزير معرض للصور اقامته المؤسسة تحت عنوان "الحاج: التجربة الماليزية"، وحضر الاحتفال رئيس المؤسسة داتوك عبد العزيز عبد الرحيم والرئيس التنفيذي لمجلس إدارة صندوق الحجاج داتوك إسمي إسماعيل بركات.

وأعلن الوزير "خير" في 20 أغسطس الماضي أن رحلات مباشرة إلى المدينة المنورة ستبدأ في التاسع من سبتمبر من مطار سلطان عبد الحليم في "ألور سيتار" بولاية قدح الماليزية، وأضاف الوزير خلال افتتاح معرض خاص بالحج في متحف الفنون الإسلامية بكوالالمبور: "أننا لا نريد للحجاج أن يقضوا وقتًا للانتظار بمطار كوالالمبور"، وأضاف بأن مؤسسة "تابونج حج" قد أنشأت أحد الفنادق بمدينة "ألور سيتار" خصيصًا من أجل الحجاج.

اهتمام شعبي بالحج

وضمن الاستعدادات في كوالالمبور تم اقامة متجر متخصص للوازم الحج، وهو يعج بالزوار والمشترين بشكل دائم وخاصة قبل حلول موسم الحج، فهناك الكثير مما يجب توفيره للحجاج، ويستعد العاملون للحصول على اللوازم المطلوبة لتجنب أي عقبات قد تعطل الراغبين في الحج، وفي حين أن من اعتادوا الحج أو العمرة لا يجدون صعوبة في إيجاد المتطلبات، حيث يصعب على الأقل خبرةً العثور حتى على متجر واحد يوفر الاحتياجات صغُرَ أو كبُرَ.

 وضمن المهتمين بحل هذه المشكلة "روزية" التي حصلت مؤخراً على جائزة "صديقة" من مؤسسة تابونج لمتجرها الكائن بمجمع غرني بكوالالمبور، حيث لا يحتاج من يزور المتجر إلي زيارة أي منافذ أخرى، فهو يحتوي على كل ما يمكن يلزم الراغبين في الحج أو العمرة، وأكدت المالكة روزية عبد الكريم –ذات الـ 48 عاماً- على أن كل ما هو مطلوب للحج أو العمرة موجود للراغبين من الرجال والنساء من ملابس خاصة وقماش للإحرام، كما يمتلك المتجر القفازات والكمامات والجوارب المريحة وغير ذلك الكثير، ويذكر أن المتجر تابع لمركز خياطة بمدينة جلابو بولاية نيجري سمبيلان المتاخمة لكوالالمبور، ويحاول المتجر إضافة ما بين عشر إلي أثنا عشر منتجاً جديداً كل عام للتغلب علي المنافسة من المتاجر الأخرى.

وتهتم أماكن أخرى في ماليزيا بالحج وإن كانت بعيدة عن العاصمة كوالالمبور، فقد اقامت ولاية بينانج والتي تبعد عن العاصمة أكثر من 300 كم ورشة عمل تحت اسم: "بينانج والحج" يومي 17 و18 من شهر أغسطس الماضي، فمنذ القرن الثامن عشر كانت بينانج ميناء الراغبين في السفر للحج عن طريق السفن والتي كانت تبحر للأرضي المقدسة، وكان شارع أتشيين والمناطق المجاورة في المدينة مركزًا لكل الفعاليات المصاحبة للحدث، ولكن وبإنشاء مؤسسة تابونج حج انتهى هذا العصر، وكان الآلاف من الحجاج من جزيرة سومطرة الإندونيسية وشمال ماليزيا وجنوب تايلاند يمرون عبر بينانج لأداء الفريضة الإسلامية، ولأن تلك الذكريات استحقت الاحتفاء والتوثيق لتتوارثها الأجيال القادمة، فقد كانت ورشة العمل تلك، وكان عنوان المحاضرة الرئيسية التي تضمنت قصة بينانج وألقاها اريك تاجلياكوزو: "العالم المادي للحج في الحقبة الاستعمارية بجنوب شرق آسيا".

اهتمام المملكة السعودية بالحجاج الماليزيين

الرشيد سفير المملكة العربية السعودية يشارك في وداع الحجاج الماليزيين قبل مغادرتهم كوالالمبور، ففي حفل برعاية ملك ماليزيا المستعين بالله محيي الدين توانكو الحاج عبد الحليم معظم شاه وحرمه شارك السفير السعودي في توديع أول دفعة للحجاج الماليزيين المسافرين لأداء مناسك الحج، وحضر الاحتفال الذي أقيم في ولاية قدح وزير الشؤون الإسلامية جميل بهروم ورئيس وزراء قدح مخرز مهاتير محمد، فيما أعرب السفير الرشيد أنه سعيد بالمناسبة وفرحة الحجاج الذي انتظر بعضهم سنين طويلة لأداء الفريضة.

وخلال الحفل أوضح وزير الشؤون الإسلامية الماليزي للحضور دور مؤسسة تابونج حج ودورها في إعانة الماليزيين علي الحج مادياً وتدريب الحجاج الذين يقع عليهم الاختيار كل عام لأداء المناسك في الأرضي المقدسة، هذا وقد رافق سفير المملكة السعودية في الحفل كل من رئيس القسم القنصلي عيسى المالكي ونايف الرقاص.

ويذكر أن أول طائرة للحجاج الماليزيين وصلت في مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة في السابع من شهر سبتمبر الجاري وعلى متنها 450 حاجاً ماليزياً، فيما كان المطار قد بدأ قبلها بأسبوع بتنفيذ خطة موسمية في إطار الخطة العامة للجنة الحج بالمدينة المنورة والتي يشرف عليها الأمير فيصل بن سلمان أمير المنطقة ورئيس اللجنة، حيث تشمل الخطة دعم الخدمات المقدمة للحجاج لتمكينهم من أداء الفريضة بيسر وسهولة، وقد كان في انتظار الحجاج الماليزيين بمقر سكنهم بالمدينة المنورة سفير ماليزيا بالمملكة العربية السعودية داتو بروفيسور سيد عمر السقاف ورئيس مجلس إدارة المؤسسة الأهلية للأدلاء الدكتور يوسف بن أحمد حوالة ونائب رئيس مجلس الإدارة محمد علي مصلوخ وقنصل شؤون الحج الماليزي.

وفي هذه الأثناء ذلك ذكر السفير الماليزي أن الحكومة السعودية تولي احتراماً للحجاج الماليزيين لأخلاقهم الحسنة وانضباطهم، ونصح السفير حجاج بلاده بأن يحافظوا على صورة بلادهم عن طريق التزامهم بتعاليم وقوانين المملكة السعودية، كما أثنى السفير على الاستعدادات السعودية الممتازة رغم أعمال التطوير والتوسعة التي تشهدها مكة والمدينة لخدمة الحجاج.

ومن جانبه عبر الدكتور يوسف حوالة عن سعادته باستقبال أول فوج من حجاج ماليزيا وأكد أن مؤسسة الأدلاء تبذل جهدها لخدمة الحجاج في إطار الخطة العامة للمملكة وبالتعاون مع مكاتب شئون الحجاج بصفة عامة والمكتب الماليزي بصفة خاصة، كما تمنى الدكتور للحجاج الماليزيين الذين وصلوا المدينة النبوية الإقامة الطيبة ولكل حجاج بيت الله الحرام الحج المبرور والسعي المشكور والذنب المغفور.

فوائد الحج 
•أنه سبب لمرضاة الله
•أنه سبب للفوز بالجنة
•أنه سبب لمغفرة الذنوب
•أنه سياحة إيمانية جميلة
•أنه سبب لتعظيم شعائر الله
•أنه سبب للتقوى وتزكية النفس
•أنه سبب لتربية المسلم على تحمل المشاق والسعي لمرضاة الله
•أنه سبب لتواصل بين المسلمين وتقوية أواصر الأخوة والمحبة بينهم
•أنه سبب لتنمية الشعور لدى الحاج بالعِزةٍ والفخر للانتماء إلى هذه الأُمة
 
فضل يوم عرفه 

عَنْ أَبِي قَتَادَةَ رضي الله عنه أن النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

 

"صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ" أخرجه مسلم.

وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ما أراد هؤلاء؟ " أخرجه مسلم

وعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"إن الله تعالى يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة، فيقول: انظروا إلى عبادي، أتوني شعثا غبراً " رواه أحمد

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"اليوم الموعود: يوم القيامة، واليوم المشهود: يوم عرفة، والشاهد: يوم الجمعة "رواه الترمذي

وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم:

"خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أناو النبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير"


القائمة البريدية اكاديمية فلسبي

أحدث الاخبار وآخر العروض عن ماليزيا تصلك مباشرة على بريدك الالكتروني. سجل بريدك هنا