اضغط على زر اعجبني لمتابعة اخبار وعروض ماليزيا


كوالالمبور- "أسواق"

أشارت وكالة موديز في تقرير أصدرته أن سوق الصكوك السيادية سيستمر في النمو، وذلك لزيادة الطلب على الأصول

المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية من قبل الدول الإسلامية وغير الإسلامية، مما سيؤدي إلى تحسن كبير وإرتفاع في الطلب والسيولة في السوق.

بدوره أضاف كريستيان دي جوزمان نائب رئيس موديز أن ماليزيا وإندونيسيا أصبحتا أخيرا من يقود النمو في مجال

الصكوك السيادية من ناحية المبيعات في أسواقهما المحلية، حيث تشكل الدولتان معا نحو ثلثي إجمالي الإصدارات

السيادية اعتبارا من يوليو من عام 2014 وباقي الصكوك العابرة للحدود الدولية جرى عرضها من خلال مجموعة واسعة من الصكوك السيادية.

مما يقود هذا النمو هو تنامي إحساس المستثمرين بالراحة حيال السندات الإسلامية المعقدة نسبيا، والاحتياجات التمويلية

المتزايدة، والإقبال المتزايد لدى بعض الدول الإسلامية، فضلا عن الرغبة في بناء روابط استثمارية أقوى مع الاقتصادات الأسرع نموا في الخليج وآسيا.

وتدعم محاور سوق رأس المال الحالية هذا النمو، من أجل ضمان حصتها من صناعة الخدمات المالية الإسلامية الآخذة

في التوسع بشكل كبير، وتبرز وكالة موديز كيف يعكس النمو المتزايد جهود حكومات الدول الإسلامية لدعم القطاع المصرفي والتمويل الإسلاميين، وذلك تماشيا مع التقارب الثقافي والديني لمواطنيها الأصليين


القائمة البريدية اكاديمية فلسبي

أحدث الاخبار وآخر العروض عن ماليزيا تصلك مباشرة على بريدك الالكتروني. سجل بريدك هنا