اضغط على زر اعجبني لمتابعة اخبار وعروض ماليزيا




كوالالمبور – "أسواق"

في دراسة جديدة أصدرتها وحدة المعلومات الاقتصادية "EIU" لعام 2014، أشارت إلى أن ماليزيا احتلت المرتبة التاسعة عشر عالمياً كأفضل المواقع الصديقة للأعمال، حيث جاء اختيار ماليزيا من بين 82 دولة عالمية، فقد قامت الوحدة باستطلاع آراء رجال الأعمال والمستثمرين حول فرص الاستثمار في العالم، إلى جانب أفضل المواقع الصديقة للأعمال من حيث الأمن والدعم الحكومي والتسهيلات.

يأتي اختيار ماليزيا في المرتبة التاسعة عشر لمدة خمس سنوات 2014-2018، بعد أن كانت في المرتبة ال24 منذ عام 2009 وحتى عام 2013، حيث يستند التصنيف على الظروف التاريخية، والتوقعات حول الظروف السائدة خلال الخمس سنوات المقبلة، إضافة إلى التسهيلات الحكومية التي تقدمها الحكومة للمستثمرين الأجانب، كسهولة إصدار التراخيص الضرورية وتخفيضات الضرائب، وسهولة الاستيراد والتصدير، وحركة الأموال.

تطور الخدمات

وتزامناً مع هذا التصنيف، أشار داتؤ أزمان محمود، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية الاستثمارات الماليزية "ميدا"، إلى أن هذه النتيجية تأتي انعكاساً للتحسن والتطور المستمر في تقديم الخدمات العامة في ماليزيا، إلى جانب الآلية التي تقوم بها الحكومة الماليزية لجذب المستثمرين الأجانب إلى ماليزيا عن طريق الحوافز الكبيرة والتسهيلات المتواصلة، إلى جانب تصنيف ماليزيا كواحدة من بين أقوى الدول اقتصادياً في آسيا.

وأضاف محمود، أن التصنيف كما يعكس أيضاً التزام الحكومة الماليزية في المبادرات الرامية إلى تعزيز القدرة التنافسية لتصبح ماليزيا دولة متقدمة بحلول عام 2020، وهو العام الذي اختارته ماليزيا لنفسها لكي تصبح دول متقدمة في مختلف النواحى وتتربع في مصاف الدول العالمية الكبرى وخصوصاً في القطاع الاقتصادي والتجاري.

جهود حكومية

وأشارتالدراسةإلىأنالفرصالمتاحةفيالأسواقالماليزيةمنشأنهاأنتتحسن في الفترة القادمة نتيجة للجهود التيتبذلهاالحكومةلزيادةاستثماراتالقطاعالخاص، كما أشارj الدراسة إلى أن هذا التصنيف يظهر جلياً الإصلاحات الحكومية في إطار برامج التحول التي وضعتها حكومة ماليزيا خلال السنوات الماضية والتي من شأنها التغلبعلىالكثيرمنالعوائقالهيكليةوالسياسيةوالرامية للتحولإلىأمةذاتدخلمرتفعبحلولعام 2020.

وأضافت الدراسة أن الأداء تميز أيضاً في آسيا، وهذا يعود لعدة عوامل أهمها توافر بيئة وسياسة ملائمة خصوصاً للتمويل والإستثمارات الاجنبية وسياسات المنافسة التيتشملأفضلالممارساتالدولية.

يشار إلى أن ماليزيا وخلال الربع الأول من العام الجاري 2014 قفزت 52.7% في الاستثمارات فيقطاعالصناعاتالتحويليةوحدها، مع تحقيق 17.1 مليار رنجيت ماليزي، إلى جانب الاستثمار في قطاع العقارات والبنية التحتية وفي قطاعي الطعام والمشروبات.


القائمة البريدية اكاديمية فلسبي

أحدث الاخبار وآخر العروض عن ماليزيا تصلك مباشرة على بريدك الالكتروني. سجل بريدك هنا