اضغط على زر اعجبني لمتابعة اخبار وعروض ماليزيا




جاء ثلاثة مشعوذين أشبه بالمهرجين بفاصل مضحك ومقطع تمثيلي هزلي في وسط مطار كوالالمبور ليكشفوا بزعمهم سر اختفاء الطائرة ويحددون مكانها بخزعبلات ما أنزل الله بها من سلطان فجلس الثلاثة المعتوهين على بساط (سجاد) متتابعين والأخير منهم يحمل فاكهتين من جوز الهند ويهز برأسه الفارغة ذات اليمين تارة وذات الشمال تارة أخرى وبدأت الطقوس وقاموا وكأنهم في قارب وقاموا بالتجديف ويتخيلون إنهم وسط البحر بل واصبغوا على هذا الفعل التكبير وبعض من الذكر يوهمون به الناس ويخادعونهم ومن هذه الحركات التي لاتنطلي إلا على بسطاء الناس.
حيث أكدت الحكومة الماليزية على لسان السيد جميل خير بهاروم الوزير برئاسة مجلس الوزراء على أن الحكومة الماليزية لم تكن تأمر أي طرف باستخدام السحر في إطار جهد للبحث عن الطائرة الماليزية إم إتش370 المفقودة
ونفى الوزير «مشاركة» الساحر إبراهيم مت زين في عملية البحث عن الطائرة كانت مدعوةً من جانب الحكومة، مستدركاً بقوله إن المطار مكان منفتح. إذا سألتمونا من استقدم هؤلاء فلا يمكن أن نجيب عنه طبعاً، والمفروض أن تسألونه ويقصد (الساحر)
صرّح بذلك خلال جلسة البرلمان الماليزي يوم الخميس الماضي
وكان إبراهيم الذي لقب نفسه "أمير الساحرين" قد أجرى في العاشر من مارس طقوس السحر للبحث عن الطائرة المفقودة في مطار كوالالمبور الدولي، ومعه عدة مساعدين إلا أن الإجراء تلقى انتقادات لاذعة في وسائل التواصل الاجتماعي على اعتباره مخالفاً للشريعة الإسلامية وتشويهاً لسمعة البلاد
وأضاف الوزير ان مصلحة الشؤون الإسلامية الماليزية بالتعاون مع السلطات الإسلامية الحكمية بصدد متابعة الأنشطة في المطار، تحسباً من تكرار تجارب سابقة
وأشار إلى أنه تم فتح ملف التحقيق من قبل مجلس الشؤون الإسلامية لولاية سيلانجور بشأن ارتباط الساحر بالعديد من القادة المزعومين بأنهم طلبوا منه القدوم إلى مطار كوالالمبور الدولي
(شاهد الفيديو الذي يظهر فيه الساحر إبراهيم مت زين ومساعديه في مطار كوالالمبور الدولي)






القائمة البريدية اكاديمية فلسبي

أحدث الاخبار وآخر العروض عن ماليزيا تصلك مباشرة على بريدك الالكتروني. سجل بريدك هنا